fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مقتل طفل وإصابات في مخيمات إدلب بنيران الاشتباكات

غرق المخيمات في ريف إدلب الشمالي- 26 كانون الأول 2018 (الأناضول)
ع ع ع

قتل طفل وأصيب آخرون من النازحين في مخيمات النازحين، جراء الاشتباكات المتواصلة بين “الجبهة الوطنية للتحرير” و”هيئة تحرير الشام” في محافظة إدلب وشمالي حماة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب، اليوم الخميس 3 من كانون الثاني، أن الطفل محمد هجر الشايش، وعمره 10 سنوات، قتل في مخيم معراتا شرق تلمنس بريف إدلب الشرقي نتيجة الاشتباكات الدائرة بين “تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية”.

وأضاف المراسل، أن أربعة مدنيين أصيبوا في مخيم الحزم على أطراف بلدة الغدقة جنوبي إدلب، جراء الاشتباكات المتواصلة بين الطرفين.

وتشهد مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي اشتباكات بين “تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية للتحرير”، منذ الصباح، على خلفية سيطرة الهيئة على مساحات واسعة غربي حلب، أمس، وامتدت الاشتباكات إلى شمالي إدلب.

وفي سياق متصل، قتل مدني وأصيب أربعة آخرون في مخيم دير بلوط بريف حلب الشمالي، إثر الاشتباكات بين الطرفين في محيط بلدة أطمة الحدودية، بحسب فيديو بثه الناشط رامي السيد عبر صفحته في “فيس بوك“.

كما أن مخيم الجزيرة الواقع في بلدة أطمة الحدودية شمالي المحافظة، يقع بين نيران الاشتباكات، ما يهدد حياة النازحين فيه، خاصة وأنهم يسكنون بخيام لا تقيهم الرصاص العشوائي والقذائف.

وأوضح الناشط نقلًا عن أحد النازحين، أن “تحرير الشام” تتمركز في التلة الواقعة أعلى مخيم الجزيرة، ما يجعل خيام النازحين هدفًا لقذائف ورصاص الاشتباكات بين الطرفين.

وبدأت مخيمات أطمة الحدودية، تشهد حركة نزوح باتجاه مناطق أكثر أمنًا، هربًا من القذائف والرصاص بعد إصابة طفلة، وسط صعوبات في محاولات النزوح والتحرك.

ولا يقتصر الخطر على مخيم واحد في إدلب، إذ تحتوي بلدة أطمة الحدودية عددًا من المخيمات التي يعيش فيها آلاف النازحين، في ظل اشتباكات تشهدها البلدة أدت لسيطرة “الجبهة الوطنية” عليها، وفقًا للمراسل.

وناشد النازحون في الشمال السوري، بتحييد المخيمات عن الاشتباكات الحاصلة، بعد مقتل الطفل وإصابة عدد منهم في مخيم الحزم وصعوبة التنقلات بسبب القصف والمعارك.

وتأتي التطورات الأخيرة بعد سيطرة “تحرير الشام” على مساحات واسعة غربي حلب من حساب “الزنكي”، أبرزها مدينة دارة عزة وجبل الشيخ بركات “الاستراتيجي”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة