fbpx

“جيش العزة” يعلن مقتل عناصر من قوات الأسد بكمين في ريف حماة

مقاتلون من جيش العزة التابع للجيش السوري الحر في دورة تدريبية شمالي غربي إدلب 10 -آذار 2018 (afp عمر حاج قدور)

مقاتلون من جيش العزة التابع للجيش السوري الحر في دورة تدريبية شمالي غربي إدلب 10 -آذار 2018 (afp عمر حاج قدور)

ع ع ع

أعلن فصيل “جيش العزة” العامل في ريف حماة الشمالي مقتل عناصر من قوات الأسد في أثناء محاولة تسلل لهم في المنطقة.

وقال الناطق باسم الفصيل، النقيب مصطفى معراتي لعنب بلدي اليوم، الأربعاء 19 من كانون الأول، “من خلال عملية التنصت على الجيش والمعلومات الواردة من داخل ميليشيات النظام تم التأكد من قيامهم بعملية خرق على محور المصاصنة، وبالتالي تم نصب كمين لهم”.

وأضاف معراتي أنه تم قتل أكثر من 30 عنصرًا من قوات الأسد وجرح 15، إلى جانب السيطرة على أسلحتهم.

ولم يعلق النظام السوري بشكل رسمي على مقتل العناصر التابعين له في ريف حماة.

بينما قال “الدفاع الوطني” في محردة عبر “فيس بوك”، اليوم، إن اشتباكات عنيفة تدور على حاجز المصاصنة دون أي تقدم لفصائل المعارضة.

وأشار إلى قصف مدفعي تنفذه قوات الأسد على مواقع الفصائل في اللطامنة وكفرزيتا وحصرايا والأربعين في الريف الشمالي لحماة.

وتشهد جبهات محافظة إدلب وريف حلب وأرياف حماة بشكل مستمر محاولات تسلل من قبل قوات الأسد.

وتأتي محاولات التسلل مع قصف مدفعي وصاروخي من جانب قوات الأسد تركز بشكل أساسي على جبهات ريف إدلب الشرقي والجنوبي، إلى جانب مناطق ريف حماة الشمالي الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وفي حديث سابق مع القيادي في فصيل “جيش العزة”، مصطفى بكور قال إن عمليات التسلل التي يقوم بها النظام والاستطلاع “نعتقد أنها لجس النبض في إطار التحضير لعمليات عسكرية مقبلة يمكن أن تكون بحجم أكبر وأوسع”.

وأوضح بكور أن أهداف النظام من عمليات التسلل متعددة، أولها أن النظام وإيران غير راضين عن الاتفاق الروسي- التركي، ويسعيان إلى إفشاله.

والهدف الثاني هو محاولة قوات الأسد خلق حالة من البلبلة في صفوف المدنيين الذين عادوا إلى المنطقة منزوعة السلاح وخاصة ريف حماة الشمالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة