fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام يفرج عن مواطنين أردنيين تنفيذًا لوعود قطعها للوفد الأردني

لقاء بين وفد أردني ورئيس النظام السوري بشار الأسد- 19 تشرين الثاني 2018 (رئاسة الجمهورية السورية)

ع ع ع

أفرج النظام السوري عن مواطن أردني كان قد اعتقله قبل شهر في أثناء دخوله الأراضي السورية.

وأعلنت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، على لسان المتحدث باسمها، أن السلطات السورية أفرجت عن المواطن الأردني محمد إبراهيم زيدان الحموري أمس، الجمعة 23 من تشرين الثاني.

وبحسب ما نقلت وكالة “عمون” الأردنية، فإن إدارة العمليات في وزارة الخارجية نسقت خلال الأيام الماضية مع القائمين بأعمال السفارة الأردنية في دمشق، الذين تواصلوا مع المعنيين لدى النظام السوري من أجل الإفراج عن المواطن.

وأشارت إلى أن المواطن الأردني وصل إلى أراضي بلده بعد ساعات من الإفراج عنه.

وكان وفد نيابي أردني مكون من ثمانية نواب برئاسة النائب، عبد الكريم الدغمي، زار سوريا، الاثنين الماضي، والتقى الأسد في محاولة لإعادة العلاقات بين البلدين، ولكن بصيغة “غير رسمية”.

وطلب النواب من الأسد الإفراج عن المواطنيين الأردنيين الموقوفين في سوريا، بعد فتح معبر نصيب الحدودي بين البلدين.

وعقب زيارة الوفد الأردني أفرجت السلطات السورية عن المواطن الأردني علاوي البشاشبة، بعد شهر على اعتقاله، ثم أفرجت أمس عن المواطن الآخر محمد إبراهيم الحموري.

في حين أفرجت عن مواطن أردني ثالث قبيل زيارة الوفد النيابي، وذلك بعد عشرة أيام على اعتقاله من معبر نصيب الحدودي.

وكان الجانبان، الأردني والسوري، أعلنا فتح معبر نصيب الحدودي رسميًا، الاثنين 15 من تشرين الأول، بعد ثلاث سنوات على إغلاقه بسبب الأحداث العسكرية.

وسبق أن تداول أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي قائمة نشرها موقع “زمان الوصل” السوري، تضم 8845 شخصًا أردنيًا مطلوبين للمخابرات السورية، وسط تحذيرات من الموقع للأردنيين من السفر إلى سوريا.

لكن النظام السوري نفى وجود قائمة كهذه، على لسان القائم بأعمال السفارة السورية في الأردن، أيمن علوش.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة