fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إدانة ناشطة سويدية منعت إقلاع طائرة لوجود لاجئ مرحّل على متنها

المسافرة السويدية إيلين إرسون (فيس بوك)

المسافرة السويدية إيلين إرسون (فيس بوك)

ع ع ع

أدانت محكمة في السويد ناشطة سويدية بسبب منعها طائرة مدنية من الإقلاع، لوجود لاجئ أفغاني قيد الترحيل على متنها.

وبحسب ما نقل موقع “مهاجر نيوز” المختص بأخبار اللاجئين، الاثنين 22 من تشرين الأول، فإن اللاجئة تواجه عقوبة قانونية تصل إلى السجن مدة ستة أشهر، بالإضافة إلى دفع غرامة مالية، لم تحدد قيمتها بعد.

وتتهم محكمة مدينة غوتنبرغ السويدية الناشطة إيلين إيرسون بانتهاك قانون الطيران السويدي، بسبب عرقلتها إقلاع الطائرة ورفضها الانصياع لأوامر الطاقم الذي طالبها مرارًا بالجلوس كي تقلع الطائرة، إلا أنها رفضت.

وتعود الحادثة إلى شهر تموز الماضي حين بثت إيلين إيرسون مقطع فيديو مباشر من الطائرة، رفضت فيه الجلوس في مقعدها لحين إيقاف السلطات الألمانية ترحيل اللاجئ الأفغاني.

وتظهر في الفيديو أصوات تطالب إيلين بالجلوس في مقعدها إلا أنها رفضت، بقولها “هناك رجل أفغاني على الطائرة يتم ترحيله إلى أفغانستان، وهناك يمكن أن يُقتل”، مطالبة بتغيير السياسة السويدية التي تنتهج الترحيل القسري للاجئين المرفوضة طلبات لجوئهم.

Deportation from Gothenburg to Afghanistan

Posted by Elin Ersson on Monday, July 23, 2018

واستمرت إيلين بالبث المباشر مدة ربع ساعة حتى قرر طاقم الطائرة إنزال اللاجئ الأفغاني، وسط تصفيق من قبل المسافرين، إلا أن السلطات رحلت اللاجئ في اليوم التالي.

وقال محامي الناشطة لوسائل إعلام محلية إن موكلته لم تنتهك قوانين الطيران المعمول بها في السويد، لأن هذه القوانين تنطبق عندما تكون الطائرة في الهواء وليست على الأرض.

وتعتبر إيلين إيرسون ناشطة في مجال حقوق الإنسان وحقوق اللاجئين، وهي عضو في إحدى الجمعيات المناهضة لترحيل طالبي اللجوء.

وتعتبر السويد مقصدًا للاجئين والمهاجرين، الذين يدخلون الاتحاد الأوروبي بطرق ”غير شرعية”، ولجأ إليها خلال 2016، 163 ألف شخص، وهو أكبر عدد في أوروبا مقارنة بعدد السكان، بينما رفضت لجوء أكثر من 85 ألفًا آخرين، بحسب الإحصائيات الرسمية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة