fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مؤسسو “إنستغرام” يستقيلون من “فيس بوك”

مؤسس موقع "إنستغرام" كيفين سيستروم على يمين الصورة (إنستغرام)
ع ع ع

استقال مؤسسو موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام” من شركة “فيس بوك” بعد ازدياد التوتر مع المدير التنفيذي، مارك زوكربيرغ، بشأن توجهات تطبيق مشاركة الصور، حسبما نقلت وكالة “بلومبيرغ” عن مصادر مطلعة، رفضت الكشف عن اسمها.

وقالت المصادر اليوم، الثلاثاء 25 من أيلول، إن سهم “إنستغرام” انخفض قبل انطلاق سوق التداول، بحسب ما ترجمت عنب بلدي.

ونقلت “بلومبيرغ” عن  المصادر قولها إن كيفين سيستروم ومايك كرايغر اللذين انضما إلى شركة “فيس بوك”، منذ أن استحوذت على موقع تبادل الصور عام 2012، نجحا في المحافظة على استقلال العلامة التجارية وإنتاج الموقع، بالوقت الذي كان يعتمد “فيس بوك” على تلك الموارد في ازدياد نموه، ما سبب استياء مؤسسي “إنستغرام” بسبب تدخلات زوكربيرغ اليومية.

ووفق الموقع فإنه من دون المؤسسين، من المرجح أن تصبح “إنستغرام” أكثر تكاملًا مع “فيس بوك” ويتحول من مشروع مستقل إلى مشروع تابع لـ”فيس بوك”.

وقال مارك زوكربيرغ، في بيان في وقت سابق، إن كيفين ومايك مديري إنتاج غير عاديين والموقع (إنستغرام) يعكس قدراتهما الإبداعية “تعلمت كثيرًا منهما خلال السنوات الست الماضية واستمتعت بذلك فعلًا”.

وفي تقرير سابق أشارت “نيويورك تايمز” الأمريكية إلى استقالة مؤسسي موقع تبادل الصور، وهو ما أكده الاثنان في رسالة عبر الإنترنت، في حين لم تعلق “فيس بوك” على التقرير.

واستحوذ “فيس بوك” على “إنستغرام”، منذ 2012، مقابل 715 مليون دولار، فيما يصل عدد مستخدمي “إنستغرام” إلى أكثر من مليار مستخدم نشط شهريًا، ما دفع زوكربيرغ للرغبة في الاستفادة من التطبيق، ليصبح بذلك أكبر مصدر للإعلانات في المجموعة، بعد قطاع الخدمة الإخبارية الرئيسي على شبكة التواصل الاجتماعي.

وقال سيستروم في بيان على مدونة “إنستغرام”، “نحن نخطط لقاء بعض الوقت لاستكشاف فضولنا وإبداعنا مرة أخرى”، مضيفًا أن ذلك “يتطلب بناء أشياء جديدة (…) وهذا ما نخطط له”.

وفي الوقت الذي انخفضت أسهم “فيس بوك” إلى أكثر من 6% هذا العام، على خلفية فضيحة تبادل بيانات المستخدمين، نما موقع “إنستغرام” بسرعة مضاعفة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة