fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الليرة التركية تعاود التراجع أمام الدولار

الدولار الأمريكي أمام الليرة التركية (تعديل عنب بلدي)

الدولار الأمريكي أمام الليرة التركية (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

عاودت الليرة التركية تراجعها أمام باقي العملات الأجنبية، وسجلت 6.427 ليرة مقابل الدولار الأمريكي.

وبحسب النشرة التي أصدرها موقع “بلومبيرغ” المتخصص، اليوم الثلاثاء 18 من أيلول، تراجع سعر صرف الليرة التركية لتصبح 6.427 أمام الدولار الأمريكي، و7.515 أمام اليورو.

وكانت الليرة التركية شهدت تحسنًا ملحوظًا خلال الأيام الخمسة الماضية إذ وصل سعر الصرف إلى 6.01، وجاء ذلك بعد سلسلة قرارات وإجراءات قامت بها الحكومة التركية للوقوف بوجه الأزمة الاقتصادية التي عصفت بالبلاد، عقب التوتر الدبلوماسي مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وآخر تلك الإجراءات كان قرار البنك المركزي التركي برفع سعر الفائدة.

وتعتبر هذه المرة الرابعة التي يرفع فيها المركزي سعر الفائدة بالرغم من معارضة الرئيس، رجب طيب أردوغان، ومطالبته بتخفيضها.

كما ألغت الحكومة التركية التعامل بالعملات الأجنبية في عقود بيع وشراء وتأجير العقارات والأملاك المنقولة، وأوجبت استخدام الليرة التركية.

وفي إطار عمل الحكومة التركية لدعم الليرة أصدرت، في الرابع من أيلول الحالي، القرار رقم 32 وفيه تعديلات بشأن التصدير إلى خارج تركيا.

وتقول المادة الثالثة من القرار إنه يتوجب على الشركات المسجلة لدى الغرف التجارية التركية عند القيام بالتصدير خارج تركيا بالعملة الصعبة، إدخال قيمة الفواتير المصدرة بالعملة الصعبة إلى تركيا خلال مدة أقصاها ستة أشهر.

وتسببت الأزمة الاقتصادية التي فرضتها العقوبات الأمريكية بتراجع كبير في سعر صرف الليرة إذ تجاوزت في بعض الأحيان 7.00 ليرة للدولار الواحد.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أصدر أمرًا منتصف آب الماضي، بمضاعفة رسوم الصلب والألمنيوم على تركيا لتصبح 20% على الألمنيوم و50% على الصلب، مضيفًا “علاقتنا بتركيا ليست جيدة حاليًا”.

وتعتبر تركيا سادس أكبر مُصدّر للصلب إلى الولايات المتحدة.

من جهته، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمس، إن بلاده ستبحث عن حليف آخر غير الولايات المتحدة الأمريكية، في حال استمرت الأخيرة في التصعيد ضدها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة