fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

ضحايا بانفجار أسطوانة غاز في مدينة إدلب

عنصر دفاع مدني خلال إطفاء حريق نجم عن انفجار أسطوانة غاز بإدلب - 31 أيار 2020 (الدفاع المدني)

عنصر دفاع مدني خلال إطفاء حريق نجم عن انفجار أسطوانة غاز بإدلب - 31 أيار 2020 (الدفاع المدني)

ع ع ع

قُتل مدنيان جراء انفجار أسطوانة غاز في محل بمدينة إدلب شمال غربي سوريا.

وقال “الدفاع المدني السوري”، عبر صفحته في “فيس بوك” اليوم، الأحد 31 من أيار، إن انفجار أسطوانة الغاز حدث في أثناء تعبئتها، وتبعه حريق في أحد المحلات، أدى إلى مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين بينهم طفل.

وسببت الأخطاء في التعامل مع أسطوانات الغاز أو إهمال توصيلاتها، وحتى الأعطال الموجودة فيها نتيجة الاستخدام المتكرر لها وعدم إصلاح أعطالها، بسقوط ضحايا، كما أدت إلى حرائق في مخيمات شمال غربي سوريا.

وأصيبت عائلة كاملة مؤلفة من أب وأم وأطفالهما الأربعة بحروق خطرة، بانفجار أسطوانة غاز الطبخ بمنزلهم في بلدة دير سمعان، بالقرب من دارة عزة بريف حلب الغربي، في 21 من أيار الحالي. 

وأُدخلت العائلة إلى تركيا عبر معبر “باب الهوى” الحدودي، في اليوم التالي لتلقي العلاج في المشافي التركية، نتيجة الحروق الخطيرة التي تسبب فيها انفجار أسطونة الغاز.

وفي تشرين الأول 2019، توفيت المتطوعة في فرق “الدفاع المدني” مريم عبد الكريم، جراء انفجار أسطوانة غاز في منزلها، كما أُصيب جميع أفراد أسرتها.

ورجح مدنيون التقتهم عنب بلدي في مخيم “الصدقة” شمالي إدلب، أن الحريق الذي نشب في المخيم وأتى على نحو 60 خيمة معظمها احترق بشكل كامل، كان بسبب اشتعال النار في أسطوانة غاز في أثناء الطبخ، أو نتيجة تآكل في خرطوم الأسطوانة، وساعدت بنية الخيم البلاستيكية والقماشية على انتشار الحريق بشكل أسرع.

كما قُتل أربعة أشخاص وأُصيب 23 آخرون بجروح، جراء انفجار بمستودع لأسطوانات الغاز على أطراف بلدة نبل بالريف الشمالي لمحافظة حلب، في بداية أيار الحالي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة