fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

هل تعاني من ألم الحلق في أثناء الصيام

ع ع ع

د. كريم مأمون

يعاني كثير من الناس الصائمين آلامًا مزمنة في منطقة الحلق طوال فترة شهر رمضان، وتكون الأعراض على شكل شعور بالدغدغة في الحلق، وحرقان وتهيّج في منطقة الحلق، وألم بسيط عند البلع، وغالبًا لا يعني ذلك أن المريض يعاني التهابات جرثومية، لذا لا يجب الإسراع بتناول المضادات الحيوية، وإنما يجب البحث عن سبب هذه المشكلة ومحاولة حلها.

ما أسباب ألم الحلق في رمضان؟

قد يحدث هذا الألم نتيجة حدوث احتقان في الحلق ناجم عن تعرضه لدرجة حموضة عالية، مصدرها حدوث ارتجاع معدي مريئي بسبب تناول الطعام والنوم بعده مباشرة، أو تناول كمية كبيرة من الطعام على معدة فارغة بعد طول فترة الصيام، وفي هذه الحالة يشعر الصائم بحرقان في الحلق بعد تناول الطعام مباشرة، وغالبًا ما يمتد إلى منطقة الصدر.

السبب الآخر لآلام الحلق عند الصائمين هو جفاف الفم الشديد، وتتمثل هذه الظاهرة بشعور بالجفاف والحاجة إلى شرب الماء والسوائل بشكل مستمر، وحدوث جفاف الجلد بالمنطقة المحيطة بالفم، وما ينتج عنه من ظهور تقرح أو “حمو”، إضافة إلى جفاف وتشقق الشفاه.

ويحدث جفاف الفم بشكل رئيس بسبب إفراز اللعاب بكميات قليلة نسبيًا وغير كافية لترطيب الفم وتجويف الحلق، وينتج نقص اللعاب عن أسباب عديدة:

· عدم شرب المياه والسوائل لفترة زمنية غير قصيرة، حيث يمتنع الشخص الصائم عن شرب السوائل وتناول الأطعمة التي تمده بالترطيب اللازم لعدة ساعات، إضافة لعدم شرب كميات كافية من السوائل بين الإفطار والسحور.

· فقدان السوائل عن طريق التعرق، حيث يؤدي الصيام لساعات طويلة ومتواصلة، يقوم الصائم خلالها بتأدية وظائفه اليومية الاعتيادية التي تتطلب كمًا من الطاقة يتم إنتاجها عن طريق استهلاك مخزون الجسم الغذائي والمائي، إلى زيادة التعرق وبالتالي فقدان المزيد من السوائل.

· التدخين.

· بعض الحالات المرضية مثل: التهاب الفم واللثة، أو وجود خلل في الغدد اللعابية، أو السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو فقر الدم، أو القلق والتوتر، أو الأمراض المناعية كالروماتيزم والذئبة الحمامية، أو متلازمة جوغرن، أو تأثير جانبي لتناول بعض الأدوية كالأدوية المضادة للتحسس، أو مزيلات الاحتقان، أو بعض أدوية حب الشباب (مثل التريتينوين)، أو مدرات البول، أو موسعات القصبات، أو مرخيات العضلات، أو الأدوية النفسية كمضادات الاكتئاب والقلق.

وقد يحدث ألم الحلق نتيجة وجود التهاب في البلعوم، وعندها تكون الأعراض شديدة، كارتفاع درجة الحرارة وصعوبة بلع الأطعمة الصلبة وصعوبة التنفس واحتمال تورم الغدد اللمفاوية مع بحة في الصوت وظهور رائحة الفم الكريهة القيحية.

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بألم الحلق في رمضان؟

يُنصح الصائمون طوال أيام وليالي شهر رمضان بالامتثال للممارسات الصحية والغذائية المأمونة لتجنب حدوث ألم الحلق، مثل:

شرب كميات كافية من الماء والعصائر حتى الارتواء (ثمانية أكواب على الأقل) في الفترة ما بين الإفطار والسحور.

الاعتدال في كمية الطعام المتناولة على الإفطار، لتجنب التخمة وسوء الهضم، وتناوله ببطء، والمضغ جيدًا، للوصول إلى الشعور بالشبع قبل تناول كميات كبيرة.

تجنب الأغذية التي تحوي نسبة عالية من البهارات والتوابل.

تناول الأطعمة والسوائل الدافئة والمعتدلة في حرارتها بشكل كافٍ، لحاجة المريض إلى تدفئة الحلق وإلى الارتواء بالسوائل من أجل تعزيز حركة الدورة الدموية.

عدم تناول المثلجات والأغذية الشديدة البرودة أو المثلجة خصوصًا عند الإفطار.

عدم الإكثار من تناول المنبهات في وقت السحور لأنها تزيد من فقدان السوائل.

تناول الأطعمة العالية المحتوى بالألياف الغذائية على السحور، لأنها تحوي كميات عالية من الماء، ما يسهم بتعويض سوائل الجسم وتقليل الشعور بالعطش، وتشمل الأغذية العالية المحتوى بالألياف الغذائية الحبوب الكاملة والخضراوات والفواكه والبقوليات.

تناول أغذية عالية المحتوى بالماء والبروتين على السحور مثل البطاطا المسلوقة والفواكه (التفاح والبرتقال).

تجنب الأغذية العالية الدهن والدسم على السحور، لأنها تحوي كميات عالية من الطاقة والسعرات الحرارية، ما يشكل عبئا على جهاز الهضم، ويزيد من إفراز العرق بكثرة.

تجنب الأطعمة المالحة، كالمكسرات المملحة والمخللات لتجنب فقدان السوائل.

تجنب التعرض للهواء البارد عند الخروج لصلاة الفجر في المسجد، أو بعد الاغتسال، أو عند الخروج من مكان دافئ.

الاهتمام اليومي بتنظيف الفم والأسنان بواسطة السواك أو بالفرشاة والمعجون .

الإكثار من أكل الحمضيات (البرتقال، الليمون) لاحتوائها على فيتامين (C)، وما له من دور كبير في تدعيم المناعة والمقاومة الجسدية لكثير من الأمراض والالتهابات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة