fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ما مواقف الأحزاب السياسية التركية من عملية “نبع السلام”

دبابات تركية (GZT)

ع ع ع

بدأت العملية العسكرية التركية شرق الفرات في سوريا، تحت مسمى “نبع السلام”، عصر اليوم الأربعاء 9 من تشرين الأول، وسط تأييد من الأحزاب السياسية التركية ورفض من حزب “الشعوب الديمقراطي”.

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وهو زعيم “حزب العدالة والتنمية” الحاكم، أعلن عن العملية، عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، وقال إن العملية بدأت والهدف منها القضاء على “الممر الإرهابي” المراد تشكيله على حدود تركيا الجنوبية، بحسب تعبيره.

 

زعيم حزب “الشعب الجمهوري” (CHP)، كمال كلشدار أوغلو، تمنى عبر تغريدة نشرها قبل قليل “النصر” للجنود في المعركة.

وقال كلشدار أوغلو، “نتمنى لجنودنا الأبطال النصر في المعركة دون أن ينزف أنف أي واحد منهم”، بحسب ما ترجمت عنب بلدي.

ودعم زعيم الحركة القومية التركية (MHP)، دولت باهشيلي، أيضًا التحرك العسكري التركي.

وقال باهشيلي، “أويد العملية المسلحة التي يخوضها الجيش التركي برفقة الجيش الوطني السوري، في عملية كبيرة للقضاء على وحدات الحماية الكردية وحزب العمال الكردستاني وداعش”، في تصريح نقله تلفزيون “NTV”.

أما حزب “الشعوب الديمقراطي” (الكردي) فرفض رفضًا قاطعًا عملية “نبع السلام”، معتبرًا إياها “حركة احتلال”.

وقال الحساب الرسمي للحزب، عبر “تويتر”، “هناك محاولة لاحتلال منطقة يعيش فيها خمسة ملايين إنسان من الكرد والعرب والتركمان والإيزيديين والمسلمين والمسيحيين. نقولها للمرة الألف لا للحرب”.

ونقلت مواقع تركية أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أجرى مكالمات هاتفية أبلغ خلالها قادة الأحزاب السياسية التركية بانطلاق العملية العسكرية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة