fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تراجع غير مسبوق لليرة السورية.. تجاهل حكومي ووزير سابق يطرح الحل

عملة سورية من فئة 500 ليرة (رويترز)

ع ع ع

استمر تراجع سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية لمستوى غير مسبوق، وسط صمت حكومي رسمي.

وبحسب موقع الليرة اليوم، المتخصص بسعر العملات الأجنبية اليوم، الاثنين 9 من أيلول، وصل سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار إلى 680 ليرة للشراء و685 للمبيع، في حين وصل سعر صرف اليورو إلى 748 للشراء و755 ليرة للمبيع.

وبدأت الليرة السورية بالتراجع، خلال الأسبوعين الماضيين، بعد استقرار دام العام الماضي عند مستوى 500 ليرة للدولار الواحد.

ورافق تراجع الليرة صمت من قبل الحكومة ومصرف سوريا المركزي، اللذين لم يعلقا على الأسباب التي أدت إلى انخفاض قيمة الليرة السورية، في حين غصت المواقع الإخبارية وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي بالتحليلات.

وتجاهلت حكومة النظام خلال جلستها الأسبوعية، أمس الأحد، الحديث عن الليرة والإجراءات التي يمكن اتخاذها للحد من استمرار تراجعها.

وركزت الحكومة في اجتماعها فقط على عدم تأثر الأسعار في “السورية للتجارة” التابعة لوزارة التجارة مع ارتفاع سعر صرف الدولار.

كما تجاهل مصرف سوريا المركزي ارتفاع سعر الصرف، ولم يصدر أي تصريح من قبل حاكمه، حازم قرفول، أو أي مسؤول.

في حين أصدر المصرف، اليوم، التقرير الاقتصادي الأسبوعي بين 25 و31 من آب الماضي، وأكد أن سعر الصرف حافظ على استقراره أمام الدولار، إذ بلغ، بحسب السعر الرسمي، 438 ليرة للدولار الواحد.

وفي ظل عدم معرفة الأسباب الحقيقية وراء تراجع سعر الصرف، رأى وزير الاقتصاد السابق، نضال الشعار، أن من يقول بأن “تدهور العملة السورية سببه تصرفات الحكومة، هو واهم وعلى الأغلب جاهل”.

وقال الشعار، عبر صفحته في “فيس بوك”، السبت الماضي، إن “الموضوع أكبر من ذلك بكثير، إنه كينونة الدولة السورية المفترضة والحلم بكل مفرداتها، الصالحة والطالحة”.

ويرى الوزير الأسبق أن الحل يكون بعودة السوريين من الخارج والبدء بإعادة الإعمار “الشاقة والمرهقة”، مشيرًا إلى أن ذلك “لن ينجح إن لم نتخلص من جراثيم الحرب والتكبر وإدمان التسلط والظلم والقهر”.

كل من ينادي ويصرخ بأن تدهور العملة السورية سببه تصرفات الحكومة…!للأسف هو واهم وعلى الأغلب جاهل..الموضوع أكبر من ذلك…

Gepostet von Nedal Alchaar am Samstag, 7. September 2019



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة