fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صفقات تنعش الإنتر وتحدد مصيره هذا الموسم

اللاعب التشيلي اليكسيس سانشيز بقميص انتر ميلان 29 آب 2019 - الصفحة الرسمية للنادي على فيس بوك

اللاعب التشيلي اليكسيس سانشيز بقميص انتر ميلان 29 آب 2019 - الصفحة الرسمية للنادي على فيس بوك

ع ع ع

تعيش جماهير نادي “إنتر ناسيونالي”، أو “إنتر ميلان” كما يعرف في العالم العربي، حالةً من الأمل بعد تعاقدات من شأنها إعادة النادي لمنافسة يوفنتوس على عرش الكرة الإيطالية.

صاحب الثلاثية التاريخية في عام 2010 مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو يبدو عازمًا على إيقاف مسيرة يوفنتوس وسيطرته على الكرة الإيطالية منذ سنوات، خاصةً مع اكتساحه لفريق ليتشي برباعية نظيفة في افتتاحية الدوري الإيطالي 2019- 2020.

وإذا استطاع المدرب الجديد، أنطونيو كونتي، وإدارة النادي حل مشكلة لاعب الهجوم ماورو إيكاردي، والاحتفاظ به، فالفريق سيملك هجومًا مرعبًا.

إدارة النادي عززت جميع خطوط الفريق، بدءًا من دفة التدريب، استعدادًا لموسم طويل.

الصفقة الأولى.. كونتي ضابط الايقاع

إحدى أهم المشاكل التي عانى منها الإنتر، في الموسم الماضي، كانت تلك التي سببها مهاجمه ماورو إيكاردي فيما يخص تجديد عقده والتصريحات المثيرة للجدل التي أطلقتها زوجته ووكيلة أعماله واندا.

وصول كونتي صاحب الشخصية القوية والنجاحات مع المنتخب الإيطالي، وهو من يعود له الفضل في الصورة الحديثة لليوفي، بالإضافة إلى تحقيقه للدوري الإنجليزي رفقة تشيلسي، من شأنه تغيير عقلية لاعبي الإنتر بشكل كامل، خاصة مع طريقة لعبه والحماس الكبير الذي يبثه في نفوس لاعبيه.

التحدي كبير أمام كونتي لإعادة هيبة الإنتر محليًا وأوروبيًا، خاصةً مع مشاركته في دوري أبطال أوروبا 2019- 2020، ووقوعه في المستوى الثالث، وهو ما أوقعه في مجموعة نارية ضمت كلًا من برشلونة الإسباني وبروسيا دورتموند الألماني وسلافيا براغ التشيكي.

غودين.. المدافع الشرس

انتقلت مواجهات المدافع غودين والمهاجم كريستيانو رونالدو من الليغا الإسبانية إلى ملاعب إيطاليا.

انضم المدافع المخضرم ذي الخبرة الأوروبية إلى إنتر ميلان بعقد مجاني، خبرته الكبيرة في الدفاع من شأنها رفع مستوى الخط الخلفي للأفاعي وشخصيته القوية في الملعب ربما تكون مفتاح نجاح كونتي.

الدولي الأورغوياني، نجم أتلتيكو مدريد السابق، قال في تصريحات صحفية لصالح “الموندو ديبورتيفو” الإسبانية، نهاية تموز الماضي، أنه اختار الإنتر نتيجة اقتناعه بمشروعه بحسب تعبيره، وكشف عن رفضه عدة عروض من أندية أوروبية.

لوكاكو.. “الدبابة”

“الدبابة”، هو أحد الألقاب التي أطلقت على نجم المنتخب البلجيكي لوكاكو، اللاعب لم ينجح مع مانشستر يونايتد، وانتقل إلى الإنتر سعيًا منه لرفع أسهمه من جديد.

اللاعب البلجيكي قادر على مساعدة الإنتر لحسن تمركزه في الملعب وقوته البدنية، وقد بدأ مشواره مع الإنتر بأفضل طريقة ممكنة بعدما ساعد فريقه بالفوز برباعية في افتتاح منافسات الدوري الإيطالي، وسجل هدف الفريق الثالث.

يعول النادي كثيرًا على نجمه الجديد في تسجيل الأهداف وحسم المباريات وهز شباك يوفنتوس، الذي سيطر طويلًا على عرش الكرة الإيطالية.

سانشيز.. الطفل المعجزة

أعلن مانشستر يونايتد الإنجليزي، الجمعة 30 من آب، انتقال جناحه التشيلي اليكسيس سانشيز إلى إنتر ميلان على سبيل الإعارة لموسم واحد.

انتقال الجناح الكرواتي بريسيتش إلى بايرن ميونيخ على سبيل الإعارة أيضًا يجعل مكان سانشيز في التشكيلة الأساسية مضمونًا، خاصةً إذا استعاد سانشيز مستواه الذي قدمه مع برشلونة وأرسنال.

قوة بدنية ومهارة وسرعة عاليتين وخبرة أوروبية تجعل سانشيز ورقةً رابحةً، سيستخدمها كونتي لضرب خصوم الأفاعي هذا الموسم.

إيكاردي.. مشكلة بانتظار الحل

لم يتضح مصير المهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي حتى اللحظة، فقد تسببت واندا، زوجة اللاعب ومديرة أعماله، بمشاكل كبيرة للإنتر ولإيكاردي في الموسم الماضي، حول انتقال زوجها إلى فريق آخر، ما جعل إدارة النادي تجمد مهاجمها على الدكة.

في حال لم ينتقل إيكاردي إلى أي فريق آخر مع إغلاق سوق الانتقالات، ربما يضطر كونتي للاعتماد عليه إلى جانب لوكاكو وسانشيز، وهذا يعني ثلاثيًا ناريًا، وإذا انتهت المشاكل بين الطرفين واستطاع كونتي بشخصيته القوية السيطرة على تصرفات إيكاردي، فسيكون اللاعب بلا شك صفقةً رابحةً للإنتر.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة