fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قرض لشركة “تاميكو” الدوائية قد يعيد خطوط إنتاجها

ع ع ع

وافق مجلس الوزراء على منح شركة “تاميكو” للصناعات الدوائية قرضًا لتلبية حاجة الشركة المادية المتعلقة بالصناعات الدوائية.

ووفق ما ذكرت صفحة مجلس الوزراء عبر “فيس بوك” اليوم، الأحد فإن القرار جاء بعد زيارة خميس إلى مقر الشركة، التي لها دور في مجال الصناعة الدوائية السورية.

وسيكون القرض ضمن خطة الشركة في الصناعات الدوائية التي تنوي إنتاجها وتجديد خطوطها الدوائية، وذلك في 15 يومًا كجد أقصى بتنسيق وإشراف من وزارتي الصحة والصناعة.

#مجلس_الوزراء #الجلسة_الأسبوعية تعليقا على زيارته إلى مقر شركة "تاميكو" ، واعترافا بقيمة ما أنجزته الشركة العريقة التي…

Gepostet von ‎رئاسة مجلس الوزراء في سورية‎ am Sonntag, 21. Juli 2019

 

أُسست الشركة الطبية العربية (تاميكو) عام 1956 وأُممت عام 1970 وتختص الشركة في مجال صناعة الأدوية وتطويرها وإنتاج الكبسولات الدوائية والمضغوطات.

وفي مقابلة سابقة مع وكالة الأنباء الروسية (تاس)، في كانون الثاني من عام 2018، قالت مديرة الشركة، ناهدة أندورة، إن معمل الإنتاج يبحث عن مستثمر وذلك بعد تدمير مقر الشركة الكائن في منطقة المليحة بالغوطة الشرقية.

وبحسب أندورة فإن 14 خط إنتاج للشركة تعرضت للتدمير في المليحة وبقي اثنان منها فقط، ما انعكس على الإنتاج.

وكان معمل “تاميكو” في بلدة المليحة تعرض للتفجير من قبل فصائل المعارضة التي سيطرت عليه، في آذار من 2013، بعد محاولة قوات الأسد السيطرة عليه بسبب موقعه الاستراتيجي بالقرب من مزارع كفربطنا والمليحة، شرق دمشق.

وزار خميس مقر الشركة الحالي، في منطقة باب شرقي بدمشق، الخميس الماضي، وأكد أن حكومته تولي اهتمامًا متزايدًا للنهوض بالصناعات الدوائية في القطاعين العام والخاص باعتبارها مكونًا مهمًا للتنمية.

#الشركة_العربية_الطبية #تاميكو أكد المهندس خميس أن الحكومة تولي اهتماما متزايدا للنهوض بالصناعات الدوائية في القطاعين…

Gepostet von ‎رئاسة مجلس الوزراء في سورية‎ am Donnerstag, 18. Juli 2019



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة