fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مخاوف أمريكية من تطبيق “FaceApp” الروسي

ع ع ع

آثار تطبيق “FaceApp” الذي حقق انتشارًا كبيرًا في الأيام الأخيرة، مخاوف حيال إمكانية ولوجه لبيانات مستخدميه.

وزاد القلق بعد تحذيرات أطلقها مسؤولون أمريكيون من التطبيق الذي يتيح تغيير ملامح وجه الإنسان وجعلها تبدو متقدمة في العمر أو أكثر شبابًا، ليدعو عضو ديمقراطي في مجلس الشيوخ إلى تحقيق رسمي بشأن الشركة الروسية المطورة للبرنامج.

وأكد السناتور تشاك شومر، عبر “تويتر“، أن “مكتب التحقيقات الفدرالي وهيئة “إف تي سي” لحماية المستهلكين في الولايات المتحدة “يجب أن تجريا تقويمًا فوريًا للأخطار على الأمن الوطني والخصوصية لأن ملايين الأميركيين استخدموا (FaceApp)”.

ووفقًا لـ “رويترز“، فإن المسؤول الديمقراطي أكد أن “وجود (FaceApp) في روسيا يطرح تساؤلات بشأن طريقة وتوقيت تزويد الشركة لبيانات مواطنين أميركيين إلى جهات ثالثة، بما قد يشمل حكومات أجنبية

و أشارت صحيفة “واشنطن بوست” إلى أن اللجنة التي تراقب عمل الحزب الديموقراطي في الولايات المتحدة، وجّهت تحذيرًا إلى كل فرق حملات المرشحين إلى الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي لانتخابات 2020 الرئاسية ودعت جميع الأعضاء إلى “إزالة التطبيق فورًا” من أجهزتهم.

وتتمحور المخاوف الأميركية حول إمكانية تجسس روسيا على شخصيات سياسية عن طريق التطبيق والذي سيؤثر على الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة.

ويتيح تطبيق “FaceApp” الذي تطوره شركة “وايرلس لاب” الروسية والموجود منذ عام 2017، تحميل صورة المستخدم وتعديلها بالاستعانة بفلاتر، عبر إضافة ابتسامة مثلًا أو التكبير في السن أو التصغير.

وحظى التطبيق بشعبية كبيرة، خلال الأيام الأخيرة، مع انتشار واسع عبر الإنترنت لصور مشاهير ومستخدمين تظهرهم بتجاعيد وشعر أبيض.

وتصدر قائمة التطبيقات المجانية الأكثر تحميلًا عبر “جوجل بلاي” إذ استقطب أكثر من مئة مليون مستخدم.

في المقابل علق رئيس الشركة الروسية، ياروسلاف غونتشاروف، في مقابلة مع “واشنطن بوست” على هذه المخاوف بشأن الخصوصية، مؤكدًا أن الشركة لا تستخدم الصور سوى من أجل التطبيق، كما أن أغلب الصور تزال من خوادمها في الساعات الـ48 التالية للتحميل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة