fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إصابات بتفجير دراجة وسط مدينة الباب شمالي حلب

عناصر الدفاع المدني يتفقدون المكان الذي تعرض لتفجير دراجة نارية في مدينة الباب شمالي حلب 6 شباط 2019 (الدفاع المدتي السوري)

عناصر الدفاع المدني يتفقدون المكان الذي تعرض لتفجير دراجة نارية في مدينة الباب شمالي حلب 6 شباط 2019 (الدفاع المدتي السوري)

ع ع ع

أصيب عدد من المدنيين جراء انفجار دراجة نارية مفخخة وسط مدينة الباب شمالي حلب،

وقال مراسل عنب بلدي في ريف حلب، اليوم الأربعاء 6 شباط، إن دراجة نارية انفجرت بالقرب من سوق الهال القديم وسط مدينة الباب، وأسفرت عن إصابة ثلاثة مدنيين.

وأضاف المراسل، أن المصابين تم نقلهم إلى مشفى المدينة وهم بحالة مستقرة، إلى جانب أضرار مادية واسعة شهدها مكان الانفجار.

التفجير وقع في مركز السوق الرئيسي للمدينة، حيث يشهد حركة مكثفة للمدنيين خاصة في ساعات النهار، وفقًا للمراسل.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير حتى ساعة إعداد هذا التقرير، في ظل انتشار أمني مكثف لتفقد المكان والبحث عن الفاعلين.

وكانت دراجة نارية مفخخة انفجرت في 24 كانون الثاني الماضي في دوار سنتر في مدينة الباب، وأسفرت عن مقتل مدني وإصابة عشرة آخرين، بحسب المراسل، الذي أشار إلى إلقاء قوات الأمن القبض على مشتبه به بالمسؤولية عن التفجير.

وسجلت منطقة ريف حلب خلال الشهر الماضي، أربعة انفجارات ناتجة عن دراجات مفخخة، ما أدى إلى مقتل مدنيين وإصابة آخرين، أحدهم في بلدة الغندورة غربي مدينة جرابلس، وأدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص.

كما ضرب انفجاران منطقة قباسين في الريف الشرقي، في كانون الثاني الماضي، إذ انفجرت عبوة ناسفة موضوعة في حاوية قمامة، تزامنًا مع انفجار دراجة مفخخة في المدينة ما أدى إلى إصابة سبعة أشخاص.

ونقل المراسل حينها عن مصدر أمني قوله، إن “شعبة الاستخبارات في مدينة اعزاز ألقت القبض على خلية تابعة لتنظيم الدولة وهي المسؤولة عن عشرات التفجيرات والاغتيالات بريفي حلب الشمالي والشرقي”.

ومن بين التفجيرات التي قامت بها الخلية تفجير خيمة الاعتصام أمام مجلس اعزاز المحلي، في أيلول الماضي، بحسب المصدر.

وأوضح المصدر (طلب عدم ذكر اسمه) أن التحقيقات مستمرة حتى الآن مع الخلية التي ألقي القبض عليها في المدينة.

وضربت المنطقة سابقًا العديد من التفجيرات، ولا تعرف الجهة المسؤولة عنها، إلا أن اتهامات وجهت إلى “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، والتي تتهم أيضًا فصائل “الجيش الحر” بإدخال مفخخات إلى مناطق سيطرتها في الجزيرة السورية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة