× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وفاة رضيعة نتيجة البرد في تجمع للنازحين شرقي دير الزور

متطوع لدى "الصليب الأحمر" مع أطفال في مخيم العريشة بريف الحسكة الجنوبي-كانون الاول 2018 (الصليب الأحمر)

متطوع لدى "الصليب الأحمر" مع أطفال في مخيم العريشة بريف الحسكة الجنوبي-كانون الاول 2018 (الصليب الأحمر)

ع ع ع

توفيت رضيعة في تجمع للنازحين قرب حقل العمر النفطي شرق محافظة دير الزور، نتيجة البرد القارس.

ونشر ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، يوم الخميس 24 كانون الثاني، صورة للرضيعة حبيبة عقبة الخليف، وقالو إنها توفيت نتيجة منع عناصر من “قوات سوريا الديمقراطية” إسعافها إلى نقطة طبية قريبة، وعدم وجود رعاية طبية للنازحين الجالسين في العراء.

وتوفيت طفلة في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية، يوم 9 من كانون الثاني، وذلك نتيجة البرد الشديد وغياب التدفئة والرعاية الطبية عن المخيم.

وسبق أن قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) عبر بيان لها نشر في 15 من كانون الثاني، إن 15 طفلًا توفوا جراء نقص الرعاية الطبية والبرد القارس بعد المنخفض الجوي الذي ضرب سوريا.

ودعت “يونيسف” جميغ أطراف النزاع إلى توفير ممر آمن لجميع العائلات التي تبحث عن الأمان خارج منطقة خط النار، وإلى تسهيل إيصال المساعدات الطبية المنقذة للحياة إلى الأطفال في هجين وأماكن أخرى في سوريا.

وحذرت من أنه إذا لم تتوفر الرعاية الصحية والحماية والمأوى الموثوق به، فإن “عددًا أكبر من الأطفال سيموت يومًا بعد يوم في الركبان ودير الزور وأماكن أخرى من سوريا”.



مقالات متعلقة

  1. أكثر من 18 ألف نازح من ريف دير الزور يصلون إلى مخيم الهول
  2. الأمم المتحدة تطالب بفتح ممرات آمنة للنازحين شرقي دير الزور
  3. الصحة العالمية: وفاة 29 طفلًا شمال سوريا نتيجة البرد
  4. وفاة طفلة نتيجة البرد في مخيم الركبان المحاصر

الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة